Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog
19 décembre 2012 3 19 /12 /décembre /2012 21:13

Dans le cadre des activités sociales organisés par le  personnel d'AL AMANA MICROFINANCE, une action de solidarité avec les enfants du milieu rural a été organisé le samedi 15/12/2012.

Des vêtements ont été achetés par le biais de don collecté par le personnel d'ALAMANA (Siège) en coordination avec des bienfaisants de la ville, le samedi une caravane s'est dirigé vers MRIRT et AGELMOUS, en coordination avec les personnel d'AL AMANA de l'antenne de MRIRT, les vêtements ont été distribués dans trois maison d'accueil de la région de MRIRT.

Saluant fortement cette initiative, et rendez vous dans une autre

(voir photos de la compagne)

Repost 0
loukilimohiddine - dans Actualitées
commenter cet article
28 septembre 2012 5 28 /09 /septembre /2012 00:21

. Contexte

L’association NABNIW JMI3 (ANJ) a été créée le 23 décembre 2011 de jeunes motivés et engagés dans le domaine associatif et le de développement. Ces jeunes, même ayant une expérience dans le secteur Associatif, mais ont plusieurs difficultés pour gérer d’une manière efficace et professionnelle leur association. Dans ce cadre, l’association NABNIW JMI3 lance un projet de renforcement des compétences des membres de l’association.

Ce concept permet de renforcer les capacités des membres de l’association NABNIW JMI3 ainsi que des membres de quelques associations de jeunes de la région.

2. Présentation du projet

La formation accueillera 25 jeunes âgées de plus de 18 ans, L’offre de formation sera structurée autour de 4 ateliers :

1- Un atelier de formation sur Montage de projet phase I (4jrs).
2- Un atelier de formation sur Gestion administrative et financière (2jrs).
3- Un atelier de formation sur la communication associative (2jrs).
4- Un atelier de formation sur Montage de projet phase II (2jrs).

L’objectif est de faire une formation action qui vise la mise en pratique des acquis de la formation sur le terrain et notamment le développement de projets suite à l’atelier Montage de projet, Phase II.

3. Contenus des formateurs

Le (la) consultant(e) aura pour mission d’animez des ateliers de formation des trois modules du projet à savoir Montage de projet / Gestion administrative et financière / communication associative.

L’objectif n’est pas la simple actualisation des modules de formation existants mais bien la création d’un nouveau référentiel adapté aux cibles des programmes de l’ ANJ, qui pourra être utilisé dans de futurs projets.

La mission du consultant portera en outre sur la formation de l’équipe de projet qui sera en charge de l’animation des ateliers ainsi conçus auprès des jeunes bénéficiaires du projet.

4. Durée de la formation

Cette formation sera réalisée dans un délai de 3 mois entre le mois d’Octobre et Décembre 2012

5. Qualifications requises

Le (la) consultant(e) devra remplir les conditions suivantes :

Justifier d’une expérience concrète et de compétences dans l’animation des formations
Manifester un intérêt pour la dimension sociale du projet
Connaissances et expérience dans des projets de formation (Montage de projet / Gestion administrative et financière / communication associative).
Disposer des qualités suivantes : respect des délais, être force de proposition et réactif
Arabe et français courant (oral et écrit).

6. Durée et rémunération de la formation

Cette prestation sera réalisée dans un délai de 3 mois entre les mois d’Octobre et Décembre 2012 La formation devra être réalisée en Novembre 2012.

Le règlement des sommes s’effectuera suite à la mise à la disposition de l’ANJ des livrables suivants pour chaque module :

- Guide de formation
- Programme et outils de la formation
- Rapport de la formation

7. Proposition de prestation

Le dossier de proposition de prestation sera composée de :

- Une note méthodologique exposant la démarche et les outils de la formation et une proposition financière.
- Un CV détaillé

Merci de transmettre votre proposition de prestation par email, avant le 30 septembre 2012 au président de l’association :

EL MEHDI JAOUAD : jaouad.elmehdi@gmail.com

nj.mehdi@gmail.com

Pour plus d’informations contactez Mr. JAOUAD EL MEHDI : 06.61.58.20.75

Mr. Cherki KHOUKHANI 06.62.76.36.62

Repost 0
loukilimohiddine - dans Actualitées
commenter cet article
22 avril 2012 7 22 /04 /avril /2012 13:58

The Youth House of Kalaa Kebira,Sousse,Tunisia,AJMEC and other local organisations organise an international meeting to discuss the following topic: "Exclusion of violence: mainstreaming the culture of peace among the youth of the world". This meeting will be held 18-19 and 20 of may 2012 in the youth centre of Kalaa Kèbira ( a town in sousse)

For this meeting, we would like to invite you to assist and contribute to the overall discussion through presenting your experiences with the topic of the meeting and share it with the other participants. Your interventions may be presented in English, French, or Arabic .

transfert and accommodation for 3 days in Sousse will be covered,while flights to Tunisia are on your own expenses .
...
N.B we have already planned an excursion to the sahara for 3 days 21-22-23 may , if yo want you can join us)

We are looking forward to see you all here with us ?

( I've enclosed to you the program of the meeting
The Youth House of Kalaa Kebira,Sousse,Tunisia,AJMEC and other local organisations organise an international meeting to discuss the following topic: "Exclusion of violence: mainstreaming the culture of peace among the youth of the world". This meeting will be held 18-19 and 20 of may 2012 in the youth centre of Kalaa Kèbira ( a town in sousse)

For this meeting, we would like to invite you to assist and contribute to the overall discussion through presenting your experiences with the topic of the meeting and share it with the other participants. Your interventions may be presented in English, French, or Arabic .
AJMEC

TUNISIE

Repost 0
loukilimohiddine - dans Actualitées
commenter cet article
10 février 2011 4 10 /02 /février /2011 16:40

 

 

الى السيد (ة)

 الرئيس (ة) أو الكاتب (ة) العام (ة) 

 

طبقا للبند الثامن من القانون الأساسي   [1] للفضاء الجمعوي ، يسعدني دعوتكم/كن لحضور الجمع العام العادي الانتخابي للفضاء الجمعوي، والذي سينعقد يوم

 

الأحد 20 فبراير 2011   على الساعة   09     )   التاسعة صباحا  (

 

وبهذه المناسبة، نخبركم أننا بصدد استقبال طلبات الترشيح للمجلس الإداري طبقا للبند التاسع،  [2] لذا نطلب منكم[كن] انتداب من تودون الترشيح باسم جمعيتكم (كن) في المجلس الإداري وذلك عبر تعبئة المطبوع الموجود رفقته.

 

جدول الأعمال المقترح للجمع العام:

·          تقاسم وتملك  نتائج مكتب التبصير  [3]   (coach )

·          تقديم التعديلات المقترحة على القوانين التنظيمية والمصادقة على آلية اعتمادها

·          تقديم التقارير(التقرير الأدبي والمالي وتقرير مفتش الحسابات)

·          تقديم موجز لخطة العمل السنوية 2011

·         تجديد المجلس الإداري

·         تقديم نتائج لجنة الفرز

·           انتخاب المجلس الإداري الجديد

·           اجتماع المجلس الإداري لانتخاب مجلس الرئاسة

 

في انتظار اللقاء بكم[ن] ، أرجو أن تتقبلوا/لن،السيد(ة)  تحياتنا الصادقة.

 

أناس الحسناوي

رئيس الفضاءالجمعوي

 



[1]  ينعقد الجمع العام العادي مرة كل سنة بدعوة من المجلس الإداري، ويمكن أن تنعقد جموع عامة استثنائية، إما بمبادرة من المجلس الإداري أو بطلب مكتوب من قبل ثلث المنخرطين، يوجه لرئيس المجلس الإداري  للفضاء الجمعوي وفي هذه الحالة الأخيرة ينعقد الجمع العام خلال مدة تتراوح بين 3 و 5 أسابيع من وضع الطلب.

وفي حالة عجز المجلس الإداري، يمكن لثلث أعضائه أخذ المبادرة في الدعوة إلى الجمع العام للفضاء الجمعوي .

وينعقد الجمع العام بمقر الفضاء الجمعوي أو في مكان آخر يحدده المجلس الإداري

[2]  تنحصر مدة مهمة أعضاء المجلس الإداري في ثلاث سنوات، ويجدد الثلث منه كل سنة، يقومون بمهامهم مجانا،

ويتكلف الفضاء الجمعوي بالنفقات التي يتطلبها القيام بمهامهم المطلوبة من طرف الفضاء الجمعوي.

للمجلس الإداري كل الصلاحيات الضرورية لضمان سير الفضاء الجمعوي طبقا  للرسالة و القوانين و المبادئ و التوجهات المحددة من طرف الجمع العام  ، ويتكلف بالأساس ب : انتخاب المجلس الإداري من بين أعضائه  رئيسا و أربعة أعضاء ،يوزعون المهام فيما بينهم يشكلون مكتب الرئاسة.........

[3] سيتم تقديم نتائج عمل مرافقة  المكتب المتخصص لأجهزة الجمعية و كذلك حصيلة التفحص التنظيمي

Repost 0
loukilimohiddine - dans Actualitées
commenter cet article
6 février 2011 7 06 /02 /février /2011 22:12

L'association des chantiers de jeunesse a organiser son 19eme congrès le 05 et 06 février 2011 au centre d'accueil de LARACHE au nord du maroc.

le congrès était l'occasion pour les adhérents de l'association pour passer en  revu la situation du bénévolat au maroc, les résultats du dernier congrès de l'UMAC et le plan d'action de l'association pour les trois prochaines années.

en fin, les congressiste ont réelu Mr Abderrahman Taki comme président de l'ACJ.

 

Repost 0
loukilimohiddine - dans Actualitées
commenter cet article
6 février 2011 7 06 /02 /février /2011 22:04

الصحراء المغربية : 17 - 01 - 2011

عقد الاتحاد المغربي لجمعيات الأوراش، أخيرا، مؤتمره السادس والثلاثين بالرباط تحت شعار "من أجل حكامة جيدة تساهم في تأهيل الشباب للانخراط في تحقيق التنمية المستدامة".
وبعد مناقشة التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما من طرف المؤتمر، جرى انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد، وهم سبعة أشخاص، )الحبيب قابو، رئيسا، ونبيل المودن، نائبا للرئيس، والحسين بودوح، كاتبا عاما، ونائبه إبراهيم لعضيمى، وعبد الجليل بوجيدة، أمينا للمال، ونائبتة نزهة الحافظى، وعبد الرحيم الحكوشى مستشارا.

وصدرت عن المؤتمر مجموعة من التوصيات يلتزم فيها الاتحاد المغربي لجمعيات الأوراش بجعل قضايا الطفولة والشباب من ضمن أولوياته، ويلتزم بالعمل مع مختلف الشبكات والأنسجة العاملة في الحقل الجمعوي بالمغرب، وكذا من خلال مختلف الهيئات ذات الطبيعة المطلبية.

وأكد الاتحاد العمل بمعية الشركاء على حماية المكتسبات والحفاظ على المؤسسات والمرافق العمومية، التي تشكل الملاذ والمتنفس لتنظيمات الطفولة والشباب، حماية لشبيبتنا من الانحراف والتطرف.

وأشار إلى ضرورة الحفاظ على الدور المركزي للاتحاد كإطار للتنسيق بين كافة التنظيمات العاملة في الحقل التطوعي المغربي، كما طلب من وزارة الشباب والرياضة التعاطي بإيجاب مع المشاريع والمقترحات، التي تقدمها الجمعيات العضوة، كإطار مرجعي بغية خلق علاقات مؤسساتية بين الوزارة والجمعيات.

على مستوى أنشطة الاتحاد، الذي يوجد من بين أدواره، وضع المؤتمر خطة استراتيجية للاتحاد تلامس الجوانب المتعلقة بالأهداف، الأنشطة، والعلاقات مع باقي الشركاء، وسن خطة عمل واضحة في مجال تقوية القدرات، بالاعتماد على الكفاءات المتوفرة لدى الجمعيات العضوة، والانفتاح على المنظمات والمؤسسات الصديقة.

ويتكون الاتحاد من تسع جمعيات تنشط في مجال تنظيم أوراش للشباب وترسيخ ثقافة العمل التطوعى.

Repost 0
loukilimohiddine - dans Actualitées
commenter cet article
11 décembre 2010 6 11 /12 /décembre /2010 21:52

Dans le cadre du partenariat entre l’IFAD et le Ministère du Développement Social, de la Famille et de la Solidarité, et avec l’appui du Ministère de l’Emploi et de la Formation Professionnelle , et l’adhésion des partenaires associatifs au niveau local et national, nous avons pu organiser notre deuxième cycle de formation d’agents de développement, qui a bénéficié à 31 acteurs du développement associatifs et institutionnels, dont sept cadres du pôle social.

 

Cette formation en ingénierie du développement social a démarré le 23 octobre 2009. D’un volume de plus de 550 heures réparties par sessions de deux semaines, le cycle comporte des ateliers de cadrages et de travaux pratiques, des séminaires, des visites de terrain, ainsi qu’un stage, contenant une mise en situation sur le terrain d’au moins 3 semaines, la rédaction d’un rapport et sa soutenance devant un jury de professionnels. 

 

La dernière session du 2ème cycle aura lieu entre le 6 et le 11 décembre prochain. Elle sera consacrée à la soutenance des travaux de stage par chaque bénéficiaire, à l’évaluation concertée, par les bénéficiaires, de l’ensemble de la formation et à un séminaire de clôture à l’occasion duquel les certificats de la formation seront remis. 

 

Le séminaire final se tiendra le 11 décembre 2010, de 9h30 à 14h30, dans les locaux de l’IFAD. Avec pour objectifs de mettre en perspective les acquis de ce cycle de formation, il fera intervenir des représentants d’institutions de formation et de développement. A ce titre, nous sollicitons votre participation  en vue d’enrichir les débats et apporter  un éclairage sur les différentes compétences à développer dans les démarches d’intervention associatives, et ce,  à travers vos projets et actions menées sur le terrain.

Repost 0
loukilimohiddine - dans Actualitées
commenter cet article
8 novembre 2010 1 08 /11 /novembre /2010 22:18

يتشرف المكتب التنفيذي للإتحاد المغربي لجمعيات الأوراش أن يخبركم بعقد المؤتمر الوطني السادس والثلاثون للإتحاد يومي 14/15 نونبر 2010 بمركز الاستقبال بوهلال بالرباط .

Repost 0
loukilimohiddine - dans Actualitées
commenter cet article
25 septembre 2010 6 25 /09 /septembre /2010 17:44
mercredi 29 septembre · 17:00 - 20:00

Lieu Médiathèque de la Fondation Mohamed v, Avenue Allal Al Fassi, Madinat Al 3irfane, Rabat

 
 

En savoir plus Présentation : Najib Akesbi, membre du Cercle d'Analyses Economiques (FAB)
Discutant : Noureddine EL Aoufi, Université Mohammed V- Agdal, Rabat et président AMSE
Cadre : Espace d'échange et de débat CafEco de l'AMSE (Association Marocaine de Sciences Economiques)
Repost 0
loukilimohiddine - dans Actualitées
commenter cet article
4 septembre 2010 6 04 /09 /septembre /2010 14:59

عند انطلاق أولى تجارب القروض الصغرى بالمغرب في بداية التسعينيات لا أحد كان يتوقع أن يعرف هذا القطاع النجاح الذي عرفه إلى حدود سنة 2007، و لا أحد كان يتوقع أن تتبنى الدولة هذا النشاط و تدعمه.

  

     عرف مجال القروض الصغرى بين سنة 2000 و 2007 ٬ نجاحا غير مسبوق باعتراف المنظمات الدولية التي تعنى بهذا المجال٬ حيث صنفت التجربة المغربية رغم حداثتها٬ الأولى على مستوى شمال إفريقيا والعالم العربي. إلا أن هذا النجاح كان يحمل في طياته أسباب الأزمة التي يمر بها منذ 2008 إلى حدود الآن. أهم تجليات هذه الأزمة هو ارتفاع نسبة القروض المعلقة الأداء إلى مستويات باتت تهدد وجود جمعيات القروض الصغرى٬ مما جعل المنظمة الدولية "سيكاب " تدق ناقوس الخطر وتعلن أزمة القروض الصغرى بالمغرب

     إلا أن المثير هو أنه في إطار تحليل مسببات هذه الأزمة٬ غالبا ما يقف الخبراء على الأسباب التقنية كنظم التسيير،غياب آليات المراقبة الداخلية، غياب مركز موحد للمخاطر ، دون التعرض- مع الأسف- لجذور الوضعية الكارثية التي يجتازها القطاع.

 

 من بين الأسباب العميقة التي أدت إلى هذه الوضعية والتي تستحق الدراسة و التحليل بكل موضوعية و شجاعة من طرف الخبراء و الباحثين في هذا المجال نقف وبشكل سطحي على سببين هما :

 1 ) غياب آليات الحكامة الجيدة في تسيير جمعيات القروض الصغرى ( ج ق ص)

  

     يتعلق الأمرهنا بالحكامة في معناها الضيق و المرتبطة أساسا بانتخاب المجالس الإدارية لج ق ص، بقوانينها الأساسية والداخلية وبتوزيع المهام والاختصاصات بين مختلف أجهزتها . وفي هذا الإطار تطرح مجموعة من التساؤلات :

 

 - كم من ج ق ص غيرت رئيسها خلال العشر سنوات الأخيرة٬ عملا بقواعد الديمقراطية التي من المفروض أن تتبناها ج ق ص نظرا لجذورها النابعة من المجتمع المدني؟

 

 - كم هي نسبة تجديد أعضاء المجالس الإدارية ل ج ق ص خلال العشر سنوات الأخيرة من أجل تجديد النخب وإدماج الطاقات الشابة لإعطاء نفس جديد لهذه الجمعيات ؟

 

 - كم من جمعية حددت في قوانينها الأساسية٬ عدد المرات التي يمكن أن يعاد فيها انتخاب الرئيس٬ كما هو معمول به في دساتير الدول الديمقراطية التي تنظم دولا بأكملها؟

 

 - هل القوانين الأساسية لأغلب الجمعيات تحدد بشكل واضح٬ مهام الرئيس و مجلس الإدارة التي تتلخص في التوجيه والمراقبة٬ دون التدخل في التدبير الإداري اليومي عملا بقواعد الحكامة الجيدة المتعارف عليها ؟

رغم غياب معطيات في هذا السياق، فمن المؤكد أن أغلب الوجوه المسؤولة عن الإحدى عشر جمعية النشيطة حاليا٬ هي نفسها التي كانت مسؤولة عنها خلال العشر سنوات الأخيرة.

 

      بعد الوصول إلى منصب رئيس أو عضو مجلس إدارة لأي جمعية للقروض الصغرى يصعب التخلي عنه بسهولة لأنه غالبا ما يكون الحافز اعتبارات شخصية و البحث عن المصلحة الذاتية، وعلى هذا الأساس وضع أغلب مسؤولي الجمعيات آليات حكامتهم.

خير دليل على ذلك التنافس الشرس بين مختلف الجمعيات و الذي كان سببا رئيسيا في الوضعية الكارثية التي وصل إليها القطاع.

    فهذا التنافس لم يكن في حد ذاته بين مؤسسات، بل كان تنافسا بين مسؤولي هذه المؤسسات حيث أصبح كل واحد منهم يبحث عن مؤشر خاص يتفوق فيه عن الآخر وأصبح كل مسؤول يريد أن يكون لجمعيته أو بالأحرى له، أكبر عدد في كل شيء (عدد الزبائن، عدد القروض الموزعة، عدد...الخ) دون الاكتراث بقدرات جمعيته ومدى تحكمها في نسبة نموها.

 

         إن شخصنة المسيرين لعلاقاتهم داخل القطاع هو أساسا بدافع البحث عن الزعامة الفردية، البقاء في الواجهة ، أو من أجل الشهرة بما يتيحه ذلك من البروز في مختلف وسائل الإعلام أو فقط من أجل الاستفادة من السفريات التي تتكفل بها الجمعية لفائدة مسيرين لحضور مختلف المؤتمرات والندوات داخل وخارج الوطن .

  

2 ) انحراف الجمعيات عن الرسالة الاجتماعية للقروض الصغرى حتى في فترة ازدهار القطاع، كان الممارسون في هذا المجال يجدون صعوبة في إقناع ممثلي جمعيات المجتمع المدني كالجمعيات التنموية والثقافية و جمعيات حماية المستهلك... أو حتى مسؤولي بعض الإدارات العمومية المعنية بالتنمية على المستوى المحلي، بالأهداف النبيلة والرسالة الاجتماعية للقطاع، فما بالك في الوقت الراهن المتسم بارتفاع مديونية الزبائن وحالة الإحتقان والتدمر وسط الأطر والمستخدمين٬ بسبب ضبابية الآفاق المستقبلية الذي أذكته من جهة٬ استمرار الاختلاف بين الجمعيات داخل الفيدرالية الممثلة للقطاع٬ و من جهة أخرى حالة مئات المطرودين من العمل بعد عملية إدماج مؤسسة زاكورة ومؤسسة البنك الشعبي للقروض الصغرى.

 

عن الصورة السلبية التي تركها القطاع في محيطه الخارجي، نورد بعض الانطباعات أو الانتقادات الموجهة لج ق ص :

  - جمعيات القروض الصغرى بمثابة "مصاصي دماء الفقراء".
  - القروض الصغرى تساهم في تفقير الفقراء أكثر من تطوير أنشطتهم المدرة للدخل.
  - القروض الصغرى ليست إلا وسيلة لتنمية رساميل واستثمارات المؤسسات المالية الدولية.
 - القروض الصغرى وسيلة لإغراق مواطني الدول الفقيرة بالديون من طرف المؤسسات المالية الدولية بعد أن تم إغراق دولهم (أي الدول الفقيرة).

 

     هذه الانتقادات تجد تبريرها في الوضعية الحالية التي يمر بها القطاع و في الانحراف عن الرسالة النبيلة التي جاء من أجلها٬ حيث أصبح هم أغلب الجمعيات هو استثمار الأموال التي تقترضها بدورها من الأبناك أو من مؤسسات مالية خاصة٬ و تحقيق أرباح صافية في آخر السنة.

 

      ففي كثير من الحالات يفرض مسؤولو ج ق ص على أعوان السلف (المكلفين بمنح القروض) توزيع مبالغ كبيرة في زمن وجيز٬ مبررين ذلك بوجوب استثمار هذه المبالغ في أقرب الآجال باعتبارها قروضا بنكية تؤدي عنها الجمعية نسبة الفائدة. في هذا الإطار تمنح هذه القروض لمختلف الشرائح الاجتماعية و دون أي اهتمام بمستوى مديونيتهم أو الغرض من منح القرض و الذي يجب أن يستعمل في أنشطة مدرة للدخل أو تحسين ظروف السكن.

 

في ظل هذا الظرف من تاريخ تطور القطاع٬ فإن ج ق ص مطالبة أكثر من أي وقت مضى٬ بالرجوع بالقروض الصغرى إلى أهدافها النبيلة٬ المتمثلة في تمكين الشرائح الاجتماعية المهمشة٬ النشيطة اقتصاديا٬ من تطوير أو خلق أنشطتهم المدرة للدخل٬ أو على الأقل٬ توضيح الرسالة حتى لا يبقى أي لبس٬ وذلك عبر الاختيار -وبكيفية واضحة- بين الطريقين:

 

 1) إما اعتبار القروض الصغرى خدمات مالية موجهة لكل الشرائح الإجتماعية مقابل عائدات ربحية٬ مع الالتزام بما تتيحه قواعد المنافسة التجارية.

 2) إما القول بأن للقروض الصغرى رسالة وأهداف اجتماعية٬ و أنه حان الوقت لتصحيح الوضع الحالي و العمل على التأسيس لتجربة مغربية خاصة في هذا المجال٬ في استقلالية عن توجهات بعض المنظرين الدوليين التي تتوخى جعل القروض الصغرى خالية من بعدها الاجتماعي لأغراض معينة.

 

بعض التوصيات للخروج من نفق الأزمة

للخروج من الوضعية الحالية، وبموازاة مع التدابير ذات الطابع التقني، على مسؤولي مؤسسات القروض الصغرى والقطاعات الحكومية الوصية٬ الوقوف على تحليل جذورالأزمة واضعين مصلحة القطاع فوق كل اعتبار. من بين النقط التي تستوجب المراجعة :

 - الاعتراف بأن قطاع القروض الصغرى له محدوديته وعلى الدولة أن تتحمل مسؤوليتها في تنمية البلاد وألا تضخم أكثر من اللازم من قدرة هذا ا لقطاع في الإجابة على معضلة البطالة والقطاع غير المهيكل.

 - تبني قواعد الحكامة الجيدة وقواعد اللعبة الديمقراطية التي تسمح بتجديد النخب المسيرة وضخ دماء جديدة في القطاع.

 - إعادة النظر في رسالة القروض الصغرى وتوضيح أهدافها.

 - تقييم التجربة المغربية ووضع تصور شامل للقطاع.

 - الانفتاح على مؤسسات المجتمع المدني وعلى الرأي العام لمحو الصورة السلبية التي راكمها القطاع.

-  نبذ عقلية الهيمنة وتشجيع خلق جمعيات محلية أو جهوية تحظى بدعم المجتمع المحلي ومؤسساته.

 

ميدا المغرب يوليوز 2010

 

 www.tanmia.ma

Repost 0
loukilimohiddine - dans Actualitées
commenter cet article