Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog
9 septembre 2010 4 09 /09 /septembre /2010 02:02

يا بني الإنسان

 

المحبوب اللي نريد گاسْ لْ طـَاطـَا

شُورْ لَمْنَابْهَة عَرَّى رَسْمْ الـــــدَّاْر

ما بيدي ما ندير جات سلاطــــــة

وبكيت بدموع انْطاَبُو لَشْفـَــــــــار

غرضي الجبال الشامخة تتواطى

ف ليلة ويوم نوصل في نص نهار

وطلبت الليل يطول راحتي في ضَيْ نْجُومُهْ     بغيت نبقى سهـــــــــــران

قلبي ملسوع وعليل                                 آيْ مَنْ حَرْ التـِّيـهـَـــــــانْ

وشكون يگول ولفي أنا يخون                    أيا وعدي اليوم خــــــــان

ذي ليام وذا حالها                                   شكون فينا صَفـَّا اخْبَالـْنـَا

حارت فيها لذهان                                   مرة رْباَحْ . . مرة خسْرَانْ

مرة حزين . . . مرة فرحان                       ودوام الحال من المحـــال

حالي يا وعدي اليوم راه  ادفعني

بغيت نوضع سؤال ونگول بلسان أهل الغيوان

يا بني إ نسان علاش احنا عديان ؟

لاش الكروب . . . لاش الأحزان ؟

لاش لكدوب . . .  لاش البهتان  ؟

لاش لحروب . . . لاش الطغيان  ؟

واحنا خاوا . . .  احنا  احباب . . . احنا جيران

يا بني الإنسان

يا بني الإنسان

 

Repost 0
loukilimohiddine - dans poésie
commenter cet article
10 mai 2010 1 10 /05 /mai /2010 23:58

نسيان أمر ما صعود نحو باب الهاوية
ها أنذا أنسى نهاياتي
وأصعد ثم اهبط..ثم
اصعد ثم اهبط
اين يمتحن الصواب ؟
هل في الصعود أم النزول، أم في الوصول الى نهايات الطريق المفرحة؟!
وإذا صعدت فكيف أرفع فكرة أو اغنية؟
...
هي أغنية

...........

وعلي أن أنسى البداية كي أسير إلى البداية واثقا مني ومنها
..............

هل كان معيار الحقيقة دائما سيفا لأخفي فكرتي مذ طار سيفي؟

..........
دافعت عما لا أراه، ولن أراه، وعن سرير العاشقة
دافعت عن شجر سيشنقني إذا ما عدت من لغتي إليه
دافعت عن حجر
سيخفي برق آثاري ونايات للرعاة السابقين
دافعت عما كان لي ويفر مني حين توقظه يداي
دافعت عما ليس لي. وسأستطيع إذا استطعت سأستطيع
أن أرجع الماضي إلى
ماضيه، أن أستل موعظة الجبل
ممن رآني سائرا متسائلا بين الضحايا و الشهود

....

أهناك ما يكفي من النسيان كي أنسى.. وأنسى
أنسى
لأبتكر البداية من نهاية ما انتهى فينا. كسرت الدائرة
وكسرت نفسي كي أرى نفسي تدل على انتباه الأجنحة
وعلي أحيانا، أنطعم خيلنا لغة، أنسرجها الكتابة؟
من ليس منا صار منا. افتحوا باب الحدائق في قيودي
يخرج إليكم ما أريد من الكلام،وما أريد من اليمام:


....

في قوتي ضعف الممر وفي انكساري قوة المعنى

.....

هل نستطيع العيش أكثر ما استطعنا كين رى ذهب الكلام
خبزا وفاكهة؟ "أسأت إليك يا شعبي" أسأت كما أساء الحب لي
وأصبت طفلا بالأغاني حين قدست المعاني وحدها
وتركت سكان القصيدة في مخيمهم يعدون الهواء على الأصابع.

كم من أخ لك لم تلده الأم يولد من شظاياك الصغيرة؟
كم من عدو غامض ولدته أمك يفصل الآن الظهيرة عن دمك؟

"أأسأت ياشعبي إليك" كما أساء إلي آدم؟
ما أضيق الأرض التي لا أرض فيها للحنين إلى
أحد!
***************************
يستدرجونك، فانتظرهم خارج الأشياء. كن شبحا. وكن
شبحا، ولاتخلع قناعك عن دروعك. كن شبح
شبح البداية والنهاية والمدى، أنت المدى. هي أغنية


قطعوا يدي وطالبوني أن أدافع عن حلب
واستأصلوا مني خطاي وطالبوني أن أسير إلى صلاة الغائبين
أشعلت معجزتي وسرت، فحاصروني، حاصروني،حاصروني
قالوا: انتظر، فنظرت. [لا تكسر موازين الرياح مع العدو]
ووقفت. قالوا: لاتقف. فمشيت ثانية، فقالوا: لا تسر
[الحرب فر. لا تحارب
خارج الكلمات] قلت: من العدو؟
[إرفع شعارك وانتظره. واعتذر عما فعل]
ماذا فعلت؟ [بحثت وحدك
عن خطاك ولم تبلغ سيدك]
من سيدي؟ قالوا: [الشعار على الجدار] فقلت: لا
لا سيد إلا دمي المحروق في جسدي يفتش عن يدي
لتدق بوابات هذا الليل. لا. لا سيد إلا دمي. هي أغن



Repost 0
loukilimohiddine - dans poésie
commenter cet article
4 mai 2010 2 04 /05 /mai /2010 23:38

Amsterdam

by Jacques Brel

Dans le port d'Amsterdam
Y a des marins qui chantent
Les rêves qui les hantent
Au large d'Amsterdam
Dans le port d'Amsterdam
Y a des marins qui dorment
Comme des oriflammes
Le long des berges mornes
Dans le port d'Amsterdam
Y a des marins qui meurent
Pleins de bière et de drames
Aux premières lueurs
Mais dans le port d'Amsterdam
Y a des marins qui naissent
Dans la chaleur épaisse
Des langueurs océanes

Dans le port d'Amsterdam
Y a des marins qui mangent
Sur des nappes trop blanches
Des poissons ruisselants
Ils vous montrent des dents
A croquer la fortune
A décroisser la lune
A bouffer des haubans
Et ça sent la morue
Jusque dans le cœur des frites
Que leurs grosses mains invitent
A revenir en plus
Puis se lèvent en riant
Dans un bruit de tempête
Referment leur braguette
Et sortent en rotant

Dans le port d'Amsterdam
Y a des marins qui dansent
En se frottant la panse
Sur la panse des femmes
Et ils tournent et ils dansent
Comme des soleils crachés
Dans le son déchiré
D'un accordéon rance
Ils se tordent le cou
Pour mieux s'entendre rire
Jusqu'à ce que tout à coup
L'accordéon expire
Alors le geste grave
Alors le regard fier
Ils ramènent leur batave
Jusqu'en pleine lumière

Dans le port d'Amsterdam
Y a des marins qui boivent
Et qui boivent et reboivent
Et qui reboivent encore
Ils boivent à la santé
Des putains d'Amsterdam
De Hambourg ou d'ailleurs
Enfin ils boivent aux dames
Qui leur donnent leur joli corps
Qui leur donnent leur vertu
Pour une pièce en or
Et quand ils ont bien bu
Se plantent le nez au ciel
Se mouchent dans les étoiles
Et ils pissent comme je pleure
Sur les femmes infidèles
Dans le port d'Amsterdam
Dans le port d'Amsterdam.

 

Repost 0
loukilimohiddine - dans poésie
commenter cet article